Ads by Muslim Ad Network

Announcement

Collapse
No announcement yet.

Announcement

Collapse
No announcement yet.

Is Jinn Posession Real?

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • Is Jinn Posession Real?



    What I mean by Jinn possession is that the Jinn enters the body and actually takes control, leaving no free will for the body that is controlled until the jinn exits from the body either by itself or through Ruqya.

    There is no clear Verse or Hadith stating that Jinn can possess/control a person, rather we find the opposite, that the power of the Jinn is limited to Wasawah, so a Jinn may enter the body and overwhelm the person with whispers, this would result in a weak person feeling mental and going crazy, but it cannot actually control them.

    Thoughts?

  • #2
    salam alaykom wa rahmat allah
    jin possesion is real
    قد دل كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة على جواز دخول الجني بالإنسي وصرعه إياه.... وأنا أذكر لك أيها القارئ ما تيسر من كلام أهل العلم في ذلك إن شاء الله.
    بيان كلام المفسرين رحمهم الله في قوله تعالى:
    الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [البقرة: 275]، قال أبو جعفر بن جرير رحمه الله في تفسير قوله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، ما نصه:
    (يعني بذلك يخبله الشيطان في الدنيا وهو الذي يخنقه فيصرعه من المس يعني: من الجنون)، وقال البغوي رحمه الله في تفسير الآية المذكورة ما نصه: لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، (أي: الجنون. يقال: مُس الرجل فهو ممسوس إذا كان مجنوناً) ا هـ.
    وقال ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية المذكورة ما نصه: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، (أي: لا يقومون من قبورهم يوم القيامة إلا كما يقوم المصروع حال صرعه وتخبط الشيطان له، وذلك أنه يقوم قياماً منكراً).
    وقال ابن عباس رضي الله عنه: (آكل الربا يبعث يوم القيامة مجنوناً يخنق) رواه ابن أبي حاتم (1) .
    قال: وروي عن عوف ابن مالك وسعيد بن جبير والسدي والربيع بن أنس وقتادة ومقاتل بن حيان نحو ذلك. انتهى المقصود من كلامه رحمه الله. وقال القرطبي رحمه الله في تفسيره على قوله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، (في هذه الآية دليل على فساد إنكار من أنكر الصرع من جهة الجن وزعم أنه من فعل الطبائع وأن الشيطان لا يسلك في الإنسان ولا يكون منه مس). ا هـ.
    وكلام المفسرين في هذا المعنى كثير من أراده وجده.
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه (إيضاح الدلالة في عموم الرسالة للثقلين) الموجود في مجموع الفتاوى(19 / 9 - 65) ما نصه بعد كلام سبق: (ولهذا أنكر طائفة من المعتزلة كالجبائي وأبي بكر الرازي وغيرهما دخول الجن في بدن المصروع ولم ينكروا وجود الجن، إذ لم يكن ظهور هذا في المنقول عن الرسول كظهور هذا وإن كانوا مخطئين في ذلك. ولهذا ذكر الأشعري في مقالات أهل السنة والجماعة أنهم يقولون: أن الجني يدخل في بدن المصروع، كما قال تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ[البقرة: 275]، وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل: (قلت: لأبي إن قوماً يزعمون أن الجني لا يدخل في بدن الإنسي، فقال: يا بني يكذبون هو ذا يتكلم على لسانه وهذا مبسوط في موضعه).
    وقال أيضاً رحمه الله في (24/ من الفتاوى ص 276- 277) ما نصه: (وجود الجن ثابت بكتاب الله وسنة رسوله واتفاق سلف الأمة وأئمتها، وكذلك دخول الجني في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة والجماعة، قال الله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ[البقرة: 275]، وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم)) (2) .
    وقال عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل: (قلت لأبي إن أقواماً يقولون: إن الجني لا يدخل بدن المصروع، فقال: يا بني يكذبون هو ذا يتكلم على لسانه)، وهذا الذي قاله أمر مشهور، فإنه يصرع الرجل فيتكلم بلسان لا يعرف معناه، ويضرب على بدنه ضرباً عظيماً لو ضرب به جمل لأثر به أثراً عظيماً، والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب ولا بالكلام الذي يقوله، وقد يجر المصروع غير المصروع ويجر البساط الذي يجلس عليه ويحول الآلات وينقل من مكانٍ إلى مكان، ويجري غير ذلك من الأمور من شاهدها أفادته علماً ضروريا بأن الناطق على لسان الإنسي والمحرك لهذه الأجسام جنس آخر غير الإنسان، وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجني في بدن المصروع، ومن أنكر ذلك وادعى أن الشرع يكذب ذلك فقد كذب على الشرع، وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك). أ هـ.
    وقال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه (زاد المعاد في هدي خير العباد) (4/ 66 -69) ما نصه:
    (الصرع صرعان: صرع من الأرواح الخبيثة الأرضية، وصرع من الأخلاط الرديئة، والثاني: هو الذي يتكلم فيه الأطباء في سببه وعلاجه.
    وأما صرع الأرواح فأئمتهم وعقلاؤهم يعترفون به ولا يدفعونه، ويعترفون بأن علاجه بمقابلة الأرواح الشريفة الخيرة العلوية لتلك الأرواح الشريرة الخبيثة، فتدافع آثارها، وتعارض أفعالها وتبطلها، وقد نص على ذلك بقراط في بعض كتبه، فذكر بعض علاج الصرع وقال: (هذا إنما ينفع من الصرع الذي سببه الأخلاط والمادة، وأما الصرع الذي يكون من الأرواح فلا ينفع فيه هذا العلاج.
    وأما جهلة الأطباء وسقطهم وسفلتهم ومن يعتقد بالزندقة فضيلة فأولئك ينكرون صرع الأرواح، ولا يقرون بأنها تؤثر في بدن المصروع، وليس معهم إلا الجهل، وإلا فليس في الصناعة الطبية ما يدفع ذلك، والحس والوجود شاهد به، وإحالتهم ذلك على غلبة بعض الأخلاط هو صادق في بعض أقسامه لا في كلها).
    إلى أن قال: (وجاءت زنادقة الأطباء فلم يثبتوا إلا صرع الأخلاط وحده، ومن له عقل ومعرفة بهذه الأرواح وتأثيراتها يضحك من جهل هؤلاء وضعف عقولهم.
    وعلاج هذا النوع يكون بأمرين: أمر من جهة المصروع، وأمر من جهة المعالج، فالذي من جهة المصروع: يكون بقوة نفسه وصدق توجهه إلى فاطر هذه الأرواح وبارئها، والتعوذ الصحيح الذي قد تواطأ عليه القلب واللسان، فإن هذا نوع محاربة، والمحارب لا يتم له الانتصاف من عدوه بالسلاح إلا بأمرين: أن يكون السلاح صحيحاً في نفسه جيداً، وأن يكون الساعد قوياً فمتى تخلف أحدهما لم يغن السلاح كثير طائل، فكيف إذا عدم الأمران جميعاً! ويكون القلب خراباً من التوحيد والتوكل والتقوى والتوجه، ولا سلاح له.
    والثاني من جهة المعالج: بأن يكون فيه هذان الأمران أيضاً، حتى أن من المعالجين من يكتفي بقوله: (اخرج منه) أو يقول: (بسم الله) أو يقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله)، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: ((اخرج عدو الله أنا رسول الله)) (3) .
    وشاهدت شيخنا يرسل إلى المصروع من يخاطب الروح التي فيه. ويقول قال لك الشيخ: اخرجي، فإن هذا لا يحل لك، فيفيق المصروع، وربما خاطبها بنفسه وربما كانت الروح ماردةً فيخرجها بالضرب. فيفيق المصروع ولا يحس بألم، وقد شاهدنا نحن وغيرنا منه ذلك مراراً...) إلى أن قال: (وبالجملة فهذا النوع من الصرع وعلاجه لا ينكره إلا قليل الحظ من العلم والعقل والمعرفة، وأكثر تسلط الأرواح الخبيثة على أهله تكون من جهة قلة دينهم وخراب قلوبهم وألسنتهم من حقائق الذكر والتعاويذ والتحصنات النبوية والإيمانية، فتلقى الروح الخبيثة الرجل أعزل لا سلاح معه، وربما كان عرياناً فيؤثر فيه هذا..). انتهى المقصود من كلامه رحمه الله.
    وبما ذكرناه من الأدلة الشرعية وإجماع أهل العلم من أهل السنة والجماعة على جواز دخول الجني بالإنسي، يتبين للقراء بطلان قول من أنكر ذلك، وخطأ فضيلة الشيخ علي الطنطاوي في إنكاره ذلك.
    وقد وعد في كلمته أنه يرجع إلى الحق متى أرشد إليه فلعله يرجع إلى الصواب بعد قراءته ما ذكرنا، نسأل الله لنا وله الهداية والتوفيق.
    ومما ذكرنا أيضاً يعلم أن ما نقلته صحيفة(الندوة) في عددها الصادر في (14/ 10/ 1407 هـ) (ص: 8) عن الدكتور محمد عرفان من أن كلمة جنون اختفت من القاموس الطبي، وزعمه أن دخول الجني في الإنسي ونطقه على لسانه أنه مفهوم علمي خاطئ مائة في المائة. كل ذلك باطل نشأ عن قلة العلم بالأمور الشرعية وبما قرره أهل العلم من أهل السنة والجماعة، وإذا خفي هذا الأمر على كثير من الأطباء لم يكن ذلك حجة على عدم وجوده، بل يدل ذلك على جهلهم العظيم بما علمه غيرهم من العلماء المعروفين بالصدق والأمانة والبصيرة بأمر الدين، بل هو إجماع من أهل السنة والجماعة، كما نقل ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية عن جميع أهل العلم، ونقل عن أبي الحسن الأشعري أنه نقل ذلك عن أهل السنة والجماعة، ونقل ذلك أيضاً عن أبي الحسن الأشعري العلامة أبو عبد الله محمد بن عبد الله الشبلي الحنفي المتوفي سنة (799 هـ) في كتابه (آكام المرجان في غرائب الأخبار وأحكام الجان) في الباب الحادي والخمسين من كتابه المذكور.
    وقد سبق في كلام ابن القيم رحمه الله أن أئمة الأطباء وعقلاءهم يعترفون به ولا يدفعونه، وإنما أنكر ذلك جهلة الأطباء وسقطهم وسفلتهم وزنادقتهم. فاعلم ذلك أيها القارئ وتمسك بما ذكرناه من الحق ولا تغتر بجهلة الأطباء وغيرهم، ولا بمن يتكلم في هذا الأمر بغير علم ولا بصيرة، بل بالتقليد لجهلة الأطباء وبعض أهل البدع من المعتزلة وغيرهم، والله المستعان.. مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لابن باز 3/302
    https://www.dorar.net/aqadia/4382/%D...86%D8%B3%D9%8A

    Comment


    • #3
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      I've witnessed someone being possessed and it's definitely real. She had no control until the Jinn was suppressed so to say. They had to hold her down until it was finished. It was during one of our classes. She had an abnormal voice too. Was really sad to witness subhaanAllaah.

      Comment


      • #4
        Originally posted by TazkiyyatunNafs View Post
        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
        I've witnessed someone being possessed and it's definitely real. She had no control until the Jinn was suppressed so to say. They had to hold her down until it was finished. It was during one of our classes. She had an abnormal voice too. Was really sad to witness subhaanAllaah.
        What are the signs and symptoms of real possession. And can cancer y be subtle?

        Comment


        • #5
          Originally posted by Flawed View Post

          What are the signs and symptoms of real possession. And can cancer y be subtle?
          I'm not sure ukhti.
          Afwaan, I'm afraid I don't understand your second question.

          Comment


          • #6
            Originally posted by TazkiyyatunNafs View Post

            I'm not sure ukhti.
            Afwaan, I'm afraid I don't understand your second question.
            Sorry couldn't it my post. I meant to say whatnae the signs and symptoms of real possession? And are they subtle or obvious?

            Comment


            • #7
              Originally posted by Flawed View Post

              Sorry couldn't it my post. I meant to say whatnae the signs and symptoms of real possession? And are they subtle or obvious?
              I'm not sure what the signs and symptoms are. I think this particular sister started to suffer for a couple of months before she got to this point. She got uncomfortable with reading Qur'an and I'm not sure what else she was experiencing because I was too shy to ask. But she did have other signs and symptoms before this happened and thought someone gave her the evil eye initially. It got stronger and stronger until it completely took her over. May Allaah cure all the sick Muslims.

              Comment


              • #8
                Originally posted by Hamza1416 View Post
                salam alaykom wa rahmat allah
                jin possesion is real
                قد دل كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة على جواز دخول الجني بالإنسي وصرعه إياه.... وأنا أذكر لك أيها القارئ ما تيسر من كلام أهل العلم في ذلك إن شاء الله.
                بيان كلام المفسرين رحمهم الله في قوله تعالى:
                الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [البقرة: 275]، قال أبو جعفر بن جرير رحمه الله في تفسير قوله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، ما نصه:
                (يعني بذلك يخبله الشيطان في الدنيا وهو الذي يخنقه فيصرعه من المس يعني: من الجنون)، وقال البغوي رحمه الله في تفسير الآية المذكورة ما نصه: لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، (أي: الجنون. يقال: مُس الرجل فهو ممسوس إذا كان مجنوناً) ا هـ.
                وقال ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية المذكورة ما نصه: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، (أي: لا يقومون من قبورهم يوم القيامة إلا كما يقوم المصروع حال صرعه وتخبط الشيطان له، وذلك أنه يقوم قياماً منكراً).
                وقال ابن عباس رضي الله عنه: (آكل الربا يبعث يوم القيامة مجنوناً يخنق) رواه ابن أبي حاتم (1) .
                قال: وروي عن عوف ابن مالك وسعيد بن جبير والسدي والربيع بن أنس وقتادة ومقاتل بن حيان نحو ذلك. انتهى المقصود من كلامه رحمه الله. وقال القرطبي رحمه الله في تفسيره على قوله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ، (في هذه الآية دليل على فساد إنكار من أنكر الصرع من جهة الجن وزعم أنه من فعل الطبائع وأن الشيطان لا يسلك في الإنسان ولا يكون منه مس). ا هـ.
                وكلام المفسرين في هذا المعنى كثير من أراده وجده.
                وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه (إيضاح الدلالة في عموم الرسالة للثقلين) الموجود في مجموع الفتاوى(19 / 9 - 65) ما نصه بعد كلام سبق: (ولهذا أنكر طائفة من المعتزلة كالجبائي وأبي بكر الرازي وغيرهما دخول الجن في بدن المصروع ولم ينكروا وجود الجن، إذ لم يكن ظهور هذا في المنقول عن الرسول كظهور هذا وإن كانوا مخطئين في ذلك. ولهذا ذكر الأشعري في مقالات أهل السنة والجماعة أنهم يقولون: أن الجني يدخل في بدن المصروع، كما قال تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ[البقرة: 275]، وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل: (قلت: لأبي إن قوماً يزعمون أن الجني لا يدخل في بدن الإنسي، فقال: يا بني يكذبون هو ذا يتكلم على لسانه وهذا مبسوط في موضعه).
                وقال أيضاً رحمه الله في (24/ من الفتاوى ص 276- 277) ما نصه: (وجود الجن ثابت بكتاب الله وسنة رسوله واتفاق سلف الأمة وأئمتها، وكذلك دخول الجني في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة والجماعة، قال الله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ[البقرة: 275]، وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم)) (2) .
                وقال عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل: (قلت لأبي إن أقواماً يقولون: إن الجني لا يدخل بدن المصروع، فقال: يا بني يكذبون هو ذا يتكلم على لسانه)، وهذا الذي قاله أمر مشهور، فإنه يصرع الرجل فيتكلم بلسان لا يعرف معناه، ويضرب على بدنه ضرباً عظيماً لو ضرب به جمل لأثر به أثراً عظيماً، والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب ولا بالكلام الذي يقوله، وقد يجر المصروع غير المصروع ويجر البساط الذي يجلس عليه ويحول الآلات وينقل من مكانٍ إلى مكان، ويجري غير ذلك من الأمور من شاهدها أفادته علماً ضروريا بأن الناطق على لسان الإنسي والمحرك لهذه الأجسام جنس آخر غير الإنسان، وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجني في بدن المصروع، ومن أنكر ذلك وادعى أن الشرع يكذب ذلك فقد كذب على الشرع، وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك). أ هـ.
                وقال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه (زاد المعاد في هدي خير العباد) (4/ 66 -69) ما نصه:
                (الصرع صرعان: صرع من الأرواح الخبيثة الأرضية، وصرع من الأخلاط الرديئة، والثاني: هو الذي يتكلم فيه الأطباء في سببه وعلاجه.
                وأما صرع الأرواح فأئمتهم وعقلاؤهم يعترفون به ولا يدفعونه، ويعترفون بأن علاجه بمقابلة الأرواح الشريفة الخيرة العلوية لتلك الأرواح الشريرة الخبيثة، فتدافع آثارها، وتعارض أفعالها وتبطلها، وقد نص على ذلك بقراط في بعض كتبه، فذكر بعض علاج الصرع وقال: (هذا إنما ينفع من الصرع الذي سببه الأخلاط والمادة، وأما الصرع الذي يكون من الأرواح فلا ينفع فيه هذا العلاج.
                وأما جهلة الأطباء وسقطهم وسفلتهم ومن يعتقد بالزندقة فضيلة فأولئك ينكرون صرع الأرواح، ولا يقرون بأنها تؤثر في بدن المصروع، وليس معهم إلا الجهل، وإلا فليس في الصناعة الطبية ما يدفع ذلك، والحس والوجود شاهد به، وإحالتهم ذلك على غلبة بعض الأخلاط هو صادق في بعض أقسامه لا في كلها).
                إلى أن قال: (وجاءت زنادقة الأطباء فلم يثبتوا إلا صرع الأخلاط وحده، ومن له عقل ومعرفة بهذه الأرواح وتأثيراتها يضحك من جهل هؤلاء وضعف عقولهم.
                وعلاج هذا النوع يكون بأمرين: أمر من جهة المصروع، وأمر من جهة المعالج، فالذي من جهة المصروع: يكون بقوة نفسه وصدق توجهه إلى فاطر هذه الأرواح وبارئها، والتعوذ الصحيح الذي قد تواطأ عليه القلب واللسان، فإن هذا نوع محاربة، والمحارب لا يتم له الانتصاف من عدوه بالسلاح إلا بأمرين: أن يكون السلاح صحيحاً في نفسه جيداً، وأن يكون الساعد قوياً فمتى تخلف أحدهما لم يغن السلاح كثير طائل، فكيف إذا عدم الأمران جميعاً! ويكون القلب خراباً من التوحيد والتوكل والتقوى والتوجه، ولا سلاح له.
                والثاني من جهة المعالج: بأن يكون فيه هذان الأمران أيضاً، حتى أن من المعالجين من يكتفي بقوله: (اخرج منه) أو يقول: (بسم الله) أو يقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله)، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: ((اخرج عدو الله أنا رسول الله)) (3) .
                وشاهدت شيخنا يرسل إلى المصروع من يخاطب الروح التي فيه. ويقول قال لك الشيخ: اخرجي، فإن هذا لا يحل لك، فيفيق المصروع، وربما خاطبها بنفسه وربما كانت الروح ماردةً فيخرجها بالضرب. فيفيق المصروع ولا يحس بألم، وقد شاهدنا نحن وغيرنا منه ذلك مراراً...) إلى أن قال: (وبالجملة فهذا النوع من الصرع وعلاجه لا ينكره إلا قليل الحظ من العلم والعقل والمعرفة، وأكثر تسلط الأرواح الخبيثة على أهله تكون من جهة قلة دينهم وخراب قلوبهم وألسنتهم من حقائق الذكر والتعاويذ والتحصنات النبوية والإيمانية، فتلقى الروح الخبيثة الرجل أعزل لا سلاح معه، وربما كان عرياناً فيؤثر فيه هذا..). انتهى المقصود من كلامه رحمه الله.
                وبما ذكرناه من الأدلة الشرعية وإجماع أهل العلم من أهل السنة والجماعة على جواز دخول الجني بالإنسي، يتبين للقراء بطلان قول من أنكر ذلك، وخطأ فضيلة الشيخ علي الطنطاوي في إنكاره ذلك.
                وقد وعد في كلمته أنه يرجع إلى الحق متى أرشد إليه فلعله يرجع إلى الصواب بعد قراءته ما ذكرنا، نسأل الله لنا وله الهداية والتوفيق.
                ومما ذكرنا أيضاً يعلم أن ما نقلته صحيفة(الندوة) في عددها الصادر في (14/ 10/ 1407 هـ) (ص: 8) عن الدكتور محمد عرفان من أن كلمة جنون اختفت من القاموس الطبي، وزعمه أن دخول الجني في الإنسي ونطقه على لسانه أنه مفهوم علمي خاطئ مائة في المائة. كل ذلك باطل نشأ عن قلة العلم بالأمور الشرعية وبما قرره أهل العلم من أهل السنة والجماعة، وإذا خفي هذا الأمر على كثير من الأطباء لم يكن ذلك حجة على عدم وجوده، بل يدل ذلك على جهلهم العظيم بما علمه غيرهم من العلماء المعروفين بالصدق والأمانة والبصيرة بأمر الدين، بل هو إجماع من أهل السنة والجماعة، كما نقل ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية عن جميع أهل العلم، ونقل عن أبي الحسن الأشعري أنه نقل ذلك عن أهل السنة والجماعة، ونقل ذلك أيضاً عن أبي الحسن الأشعري العلامة أبو عبد الله محمد بن عبد الله الشبلي الحنفي المتوفي سنة (799 هـ) في كتابه (آكام المرجان في غرائب الأخبار وأحكام الجان) في الباب الحادي والخمسين من كتابه المذكور.
                وقد سبق في كلام ابن القيم رحمه الله أن أئمة الأطباء وعقلاءهم يعترفون به ولا يدفعونه، وإنما أنكر ذلك جهلة الأطباء وسقطهم وسفلتهم وزنادقتهم. فاعلم ذلك أيها القارئ وتمسك بما ذكرناه من الحق ولا تغتر بجهلة الأطباء وغيرهم، ولا بمن يتكلم في هذا الأمر بغير علم ولا بصيرة، بل بالتقليد لجهلة الأطباء وبعض أهل البدع من المعتزلة وغيرهم، والله المستعان.. مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لابن باز 3/302
                https://www.dorar.net/aqadia/4382/%D...86%D8%B3%D9%8A
                There's definitely no ijmaa, it's a majority, the thing is all of them verses can be interpreted differently, infact some of them are actually an argument against Jinn posession, not for it.

                I just cant accept something so serious that can affect a persons life so much without explicit evidence from Quran and authentic hadith.

                The Quran says that the Shaytaan has NO SULTAN except to call you, surah al naas is a muawwithah from the wasawah.

                Comment


                • #9
                  Originally posted by TazkiyyatunNafs View Post
                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  I've witnessed someone being possessed and it's definitely real. She had no control until the Jinn was suppressed so to say. They had to hold her down until it was finished. It was during one of our classes. She had an abnormal voice too. Was really sad to witness subhaanAllaah.
                  So what's the clear evidence? Something so serious should have multiple evidences with no ambiguity to warn us from it. That sounds like a very bad case, yet the prophet صلى الله عليه وسلم didn't tell us that it could happen? On the contrary, he told us that the jinn whisper (numerous ahadith), and that the shayateen jinns run through the son of adams veins.

                  As for the person you mentioned, there could be many explanations for it, why must it be the jinn taking over her in the sense that she literally has no control.

                  Comment


                  • #10
                    Originally posted by TheHaqq View Post

                    There's definitely no ijmaa, it's a majority, the thing is all of them verses can be interpreted differently, infact some of them are actually an argument against Jinn posession, not for it.

                    I just cant accept something so serious that can affect a persons life so much without explicit evidence from Quran and authentic hadith.

                    The Quran says that the Shaytaan has NO SULTAN except to call you, surah al naas is a muawwithah from the wasawah.
                    just because you cant accept something dosent mean it not true
                    what matters is the opinion of scholars who knows more than you and me
                    it true that the shaytan have no sultan except to call to you . but here we are talking about jinn not the shaytan that gives you wasawis there is a diffrence between them
                    just like the humans are tested in this dunya so are jin
                    just like humans can harm you jin can harm you too with the will of allah of course
                    however jin are easier to deal with than humans because they flee when you start mentioning allah unlike the humans wich might aswell increase in their transgresion when they hear the name of their lord .

                    Comment


                    • #11
                      i suggest you check this videos of old scholars may allah have mercy on their souls
                      https://www.youtube.com/watch?v=MttuwRLTZkk
                      https://www.youtube.com/watch?v=EsErsHDpJn4
                      https://www.youtube.com/watch?v=ai_zqc5M3hc

                      Comment


                      • #12
                        Originally posted by Hamza1416 View Post

                        just because you cant accept something dosent mean it not true
                        what matters is the opinion of scholars who knows more than you and me
                        it true that the shaytan have no sultan except to call to you . but here we are talking about jinn not the shaytan that gives you wasawis there is a diffrence between them
                        just like the humans are tested in this dunya so are jin
                        just like humans can harm you jin can harm you too with the will of allah of course
                        however jin are easier to deal with than humans because they flee when you start mentioning allah unlike the humans wich might aswell increase in their transgresion when they hear the name of their lord .
                        There are scholars who don't believe in Jinn posession, because there is no evidence, I didn't make up my own view....I have no right to do that.

                        It is only shayateen jinn that possess, so if shaytaan can only whisper and call to evil according to the Quran, where is the verse in Quran that jinns can posess?

                        Comment


                        • #13
                          Originally posted by TheHaqq View Post

                          There are scholars who don't believe in Jinn posession, because there is no evidence, I didn't make up my own view....I have no right to do that.

                          It is only shayateen jinn that possess, so if shaytaan can only whisper and call to evil according to the Quran, where is the verse in Quran that jinns can posess?
                          ( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا .. ) البقرة/275
                          majority of scholars of ahl sunnah waljamaa say that jin possesion is real including ibn taymiyah now tell me the names of scholars that say it not real
                          i told you before that the shaytan which whispers and call is diffrent from the jinn . when the jin do bad stuff we call them shayaten just like humans
                          https://islamqa.info/ar/answers/1819...B3%D8%A7%D9%86

                          Comment


                          • #14
                            Why is this top priority to find out. There are more important issues to focus on. It's like gossiping about which last person took off their hijab or niqab.

                            Comment


                            • #15
                              Originally posted by TheHaqq View Post


                              What I mean by Jinn possession is that the Jinn enters the body and actually takes control, leaving no free will for the body that is controlled until the jinn exits from the body either by itself or through Ruqya.

                              There is no clear Verse or Hadith stating that Jinn can possess/control a person, rather we find the opposite, that the power of the Jinn is limited to Wasawah, so a Jinn may enter the body and overwhelm the person with whispers, this would result in a weak person feeling mental and going crazy, but it cannot actually control them.

                              Thoughts?
                              I would want to know the real reason behind why someone is unwilling to believe this, I would suspect that such a person also has issues with Sihr being done on RasulAllah Salallahu Alayhi Wa Salam, black dog shayatin etc.

                              Although there were a few scholars who doubted whether Jinn could possess people (arguing it is a mental condition etc.), nevertheless it is an empirical reality that many people observe, and the majority of scholars of Ahlus Sunnah and even the Ahlul Biddah1 agreed that it has a reality. From a rational point of view, we know it is possible and we empirically observe it and it has been well documented in literature, I do not see a reason for doubting it then. Then we do have some scriptural evidence - so the three sources of knowledge (Aql, Adi, Naql) suggest it is possible and then suggest there is a reality to this.

                              So I would want to know why a person has a "default doubt" against this or any other plausible supernatural phenomenon. Is it because they think it is caused by a mental illness? Some of the Raaqis have said that the person who has it will be effected by the Ruqya and will not be effected if unbeknownst to the person receiving the treatment, the Raaqi changes what is recited - suggesting that it is not simply a mental illness.

                              Of course people who have seen this first hand and have even seen these people do very strange things, would strongly contest that it is simply mental, and most trained Raaqis do get people to go through the process to check there is nothing wrong with them mentally/psychologically. Many people who complain of these conditions do indeed suffer from mental health issues, but there is a notable group who don't.

                              Really this makes me wonder what kind of epistomology some people are using to verify facts and beliefs. One should also not confuse the power of Shaytan (Iblis) being limited to Waswasa with the power of the evil Jinn (Shayatin) being limited in that way. Overall I find the scriptural proofs compelling and trust the empirical source relaying such a belief.

                              Some people rather than denying these things take it to the other extreme and start worrying about this and becoming afraid of the Jinn.

                              Of course people of firm Iman and a high level of Taqwa do not fear the Jinn possessing people as they know all things are in Yad Allah, and nothing whatsoever can oppose Allah's command and decree.

                              Allah is the sole cause of all things, so rely on Him alone and you will not need a Raaqi. Fear Him who has absolute power over all things and who has pre-destined what he chose of all that is to be in the creation, and do not fear a bunch of powerless, disbelieving Jinn.

                              They can not even move or exist for a fragment of a second unless he has so willed.

                              Exalted is Allah over all things.


                              Notes:
                              1. If you want to have a laugh you can take a look at what the Shia are saying on this topic. It seems they are less interested in whether the Jinn can possess someone and are more interested in whether they can reproduce with them!

                              Comment

                              Collapse

                              Edit this module to specify a template to display.

                              Working...
                              X